هذه صواريخ إيران التي تزود بها ميليشيات الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان

يُعد البرنامج الصاروخي الإيراني أحد أبرز أسباب التوتر الحالي في المنطقة، حيث يطال نطاق هذه الصواريخ معظم عواصم الشرق الأوسط بل وبعض العواصم الأوروبية. وتُتهم إيران بالسعي لتهيئة هذه الصواريخ لحمل رؤوس نووية

ولا تكتفي إيران بتطوير هذه الترسانة الخطرة، بل تزود بها ميليشيات الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان

ويُقدّر عدد صواريخ حزب الله بـ150 ألفاً، 20% منها بعيدة المدى، ومعظمها إيرانية الصنع. وتحوي منظومة حزب الله صواريخ من طراز “فجر” التي تملك منها حالي 500 وحدة

كما يمتلك حزب الله صواريخ من طراز “رعد” القادرة على حمل رأس متفجر بوزن 100 كيلوغرام

أما صاروخ “زلزال” الإيراني الصنع والذي يمتلكه أيضاً حزب الله، فهو صاروخ باليستي يبلغ مداه من 150 إلى 200 كلم ويستخدم لضرب مواقع حيوية

ومن الأسلحة الإيرانية التي يمتلكها حزب الله صاروخ “فاتح 110” وهو صاروخ أرض أرض يزن 3 أطنان ويحمل رأساً حربية شديدة الانفجار

أما بالنسبة للميليشيات الحوثية، فقد ثبت أن إيران زودتها بعدة صواريخ، أبرزها “بركان 2” وهو صاروخ أرض أرض يمتاز بسرعته وقدرته على قطع مسافة تتراوح بين 600 و800 كلم

كما يمتلك الحوثيون صواريخ من نوع “قاهر 2” وهو صاروخ سوفيتي من نوع أرض أرض وبمقدوره الطيران لمسافة 300 كيلومتر

يذكر أن التهديدات الإيرانية في المنطقة العربية أبرز الملفات على طاولة القمم التي دعا لها العاهل السعودي، والتي ستنعقد في مكة اليوم وغداً. ومن المرتقب مناقشة التهديدات الإيرانية وسبل التصدي لها عقب الاستهداف الذي تعرضت له ناقلات نفط في المياه الإقليمية الإماراتية قرب الفجيرة، ومن ثم استهداف محطات ضخ نفط في السعودية، وهي الهجمات التي اتُهم وكلاء إيران بتنفيذها بإيعاز من الحرس الثوري

المصدر: العربية

新闻分析:伊朗支持的胡塞武装从荷台达撤军真假难辨

联合国支助荷台达协议特派团5月中旬发表声明说,联合国相关工作组监督了也门胡塞武装从荷台达等三个主要港口撤军的行动,并于14日对其撤出情况进行正式确认。

但也门政府表示不相信胡塞武装真正撤军,指责其单方面撤军行动是为蒙蔽国际社会而使用的“障眼法”。

胡塞武装“最高革命委员会”主席穆罕默德·阿里·胡塞11日说,由于也门政府拒绝落实协议,胡塞武装决定从当地时间11日10时起单方面从荷台达等主要港口撤军。

继续阅读

中亚国家将来会否成为武器走私的下一个重大渠道?哈萨克斯坦总统批准欧亚经济联盟与伊朗自贸区协议

哈通社/努尔-苏丹/5月8日 — 据哈萨克斯坦总统府新闻局消息,哈萨克斯坦总统哈斯穆-卓玛尔特·托卡耶夫8日签署批准了欧亚经济联盟与伊朗之间的自贸区协议。 消息称,总统签署了《关于批准欧亚经济联盟成员国与伊朗伊斯兰共和国之间建立自由贸易临时协议》法案。 据了解,该协议于2018年5月在阿斯塔纳签署。协议将在获得欧亚经济联盟成员国立法机构批准的60天后开始生效,协议有效期为3年。

继续阅读

الصين تجبر مسلمي الإيغور على تناول لحم الخنزير في رمضان

أقر مسؤول بالحزب الشيوعي الصيني هذا الأسبوع بأن بكين فرضت قيودًا صارمة على الممارسات الرمضانية في إقليم شينجيانغ

وبهذا الشأن أوضح دولكان عيسى رئيس المؤتمر العالمي للإيغور المنفي، بأن الحزب الشيوعي الصيني كثف جهوده ضد شعائر رمضان هذا العام ، حيث تم إجبار المسلمين على أكل لحم الخنزير في انتهاك للقواعد الإسلامية ، وفرض قيود الصيام ، وحظر الحجاب ، وحظر الصلاة ، وغيرها من العقبات التي تحول دون الشهر الكريم

تلك الإجراءات تأتي إستمراراً لسياسات الصين بإضطهاد أقلية الإيغور بقصد محو هويتهم الدينية والعرقية عن طريق إكراههم على التعهد بالولاء للحزب الشيوعي

وقال عيسى في تصريحات إعلامية بأن الإيغور الذين يعملون في القطاع العام والطلاب يُطلب منهم الظهور يوميًا في الإستراحات أثناء الغداء أو سيتم اتهامهم بالصيام وإخفاء الميول” المتطرفة “سراً حسب وصف السلطات الصينية

وكشف أن بكين تقضي بأن يتجاهل بعض الموظفين العموميين في الإيغور رمضان ، بحيث يصل الأمر إلى حد طلب الجماعة العرقية ذات الغالبية المسلمة أن تستهلك لحم الخنزير خلال الشهر المقدس ، وهي ممارسة يحظرها الإسلام

“في بعض الحالات ، يضطر موظفو اليوغور إلى أخذ لحم الخنزير إلى المنزل وأمروا بالمشاركة مع عائلاتهم”

تعد شينجيانغ ، أكبر مقاطعة في الصين ، موطناً لأعلى تجمع للأقلية المسلمة في البلاد – ولا سيما الأويغور ، وكذلك الكازاخستانيين والقرغيز ، من بين آخرين

منذ عام 2017 ، كثفت بكين حملتها ضد مسلمي الإيغور، حيث دمرت مواقع العبادة الخاصة بها وأجبرتها على “معسكرات الاعتقال” التي تزعم الحكومة الصينية أنها مراكز “مهنية” تهدف إلى مكافحة التطرف الديني

في نفس السياق، نفى تشاو ليجيان ، نائب رئيس السفارة الصينية في باكستان ، أن الصين تمنع بأي حال من الأحوال جميع المسلمين من الاحتفال برمضان ، مشيرًا إلى أن بكين فرضت بعض القيود فقط

المصدر: مؤتمر الأويغوري العالمي

富丽堂皇!2019年伊朗建军节招待会在北京举行 两国军方领导无一缺席(组图)

2019年4月18日,伊朗伊斯兰共和国建军节招待会在北京伊朗驻华大使馆举行。应伊朗驻华大使克沙维兹·扎德赫阁下和海军上尉塞义德·阿里·萨马迪亚先生邀请,中国军方代表,阿盟驻华外交使团团长、阿曼驻华大使阿卜杜拉·萨阿迪阁下,各国驻华使馆武官,各国驻华外交官以及媒体代表们共150余人出席了招待会。

伊朗驻华大使克沙维兹·扎德赫阁下和海军上尉塞义德·阿里·萨马迪亚先生邀请中国军方代表一起共切建军节纪念蛋糕
继续阅读

德黑兰举行阅兵仪式庆祝建军节 多型装备亮相

新华社德黑兰4月18日电  据伊朗国家电视台18日消息,伊朗当天举行建军节阅兵式。

伊朗武装力量的各型导弹、装甲车辆、雷达、电子战设备以及俄制米格-29战机等现役主战装备在阅兵式上亮相,伊朗海军水面舰艇部队和潜艇部队也接受检阅。

伊朗每年分别在4月建军节和9月两伊战争纪念日举行阅兵式。

继续阅读

伊朗和中国强调扩大双边合作 德黑兰向北京寻求核协议

在访问北京时,穆罕默德·贾瓦德·扎里夫 (Javad Zarif) 希望中国能够回避全面的石油销售禁运措施,并要求国际社会采取具体行动,保持伊朗核协议的有效性。中方表示可能会接受对伊朗的制裁带来的风险,并邀请伊朗参加「一带一路」项目。

北京(亚洲新闻) – 「伊朗和中国需要共同思考,共同努力维护多边全球秩序,避免单方面的全球秩序。」伊朗外交部长扎里夫 (Mohammad Javad Zarif) 星期五现身北京钓鱼台国宾馆,他在与中国外交部长王毅会晤时说。

继续阅读

粮食计划署获准进入红海面粉厂 帮助恢复面粉生产和供应

世界粮食计划署今天表示,由该组织领导的特派团以及一个技术团队在5月5日进入了也门红海面粉厂。该组织将派出更多工作人员前往面粉厂,并呼吁获得持续的安全准入。

自去年9月上旬起,联合国无法进入位于红海的面粉厂,当时那里储存着5万1000公吨小麦,足够为370万人提供一个月的粮食。也门对粮食的需求水平仍然很大,因此尽快、有效地将粮食分发给最有需要的人是至关重要的。

继续阅读

هل بإمكان إيران صنع قنبلة نووية في أقل من عام؟

يقول خبراء في مجال الفيزياء النووية، إنه يمكن لإيران صنع قنبلة نووية في أقل من عام، إذا ما رغبت في ذلك، حيث أوضح الباحثون في المعهد المشترك للبحوث النووية في دوبنا، أن احتياطات اليورانيوم التي تمتلكها إيران تكفي لصنع قنابل خاصة بها

في المقابل، لا يمكن صنع قنبلة نووية بواسطة مكون كيميائي فقط، وإنما ستكون إيران بحاجة لأجهزة تفجير وقذيفة مدمجة، مما يعني أن الخبراء الإيرانيين لم يتمكنوا حتى الآن من صنع قنبلة نووية

وقال إلنار بلنازاروف، في تقريره الذي نشرته صحيفة “إيزفستيا” الروسية، بحسب رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، كونستانتين كوساتشيف، فلن تسمح روسيا لإيران بامتلاك أسلحة نووية، كما أكد أن البلدين يتعاونان بشكل حصري فيما يتعلّق بتطوير مجال الطاقة السلمية

وأضاف الكاتب وفقا لآخر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران، الذي تم إجراؤه في فبراير/شباط الماضي، يبلغ احتياطي اليورانيوم في البلاد 202.8 كيلوغرام

علاوة على ذلك، تصل نسبة اليورانيوم المخصب إلى 3.67%، أي بمعدل 149.4 كيلوغراما من إجمالي الاحتياطي. وبحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تخضع جميع المنشآت النووية الإيرانية لرقابة صارمة من قبل خبراء المنظمة

وأفاد الكاتب بأن صنع قنبلة نووية -بحسب كبير الباحثين في المعهد المشترك للبحوث النووية في دوبنا، إيغور غولوتفين- يتطلب تخصيب 90% من اليورانيوم على الأقل

قدرات واحتياطات
وبحسب الخبير، تستطيع إيران بفضل قدرتها الصناعية واحتياطيات اليورانيوم، تحقيق ذلك. وبالإضافة إلى ذلك، يؤكد الباحث أن “هناك طرقا أسرع لصنع القنبلة النووية”، مشيرا إلى أنه ليس من الضروري استخدام اليورانيوم، حيث من المرجح أن يكون البلوتونيوم بديلا مناسبا. في المقابل، لا تملك إيران احتياطيات من هذا العنصر

وأورد الكاتب أن إيران -بحسب المهندس الفيزيائي والخبير أندريه أوزاروفسكي، لا يمكنها استخدام اليورانيوم أو البلوتونيوم بشكل مستقل لصنع قنبلة، وإنما تحتاج إلى الوقود المستهلك في محطات الطاقة النووية

ويؤكد الخبير على الرغم من أن المادة ستكون أقل جودة بكثير، والرؤوس الحربية لن تكون مدمجة بشكل جيد، فإن إيران يمكن لها في هذه الحال إنتاج قنبلة نووية في أقل من عام واحد. وفي الواقع، سيستغرق صنع القنبلة داخل أي مختبر متقدم تابع لإحدى الجامعات الأوروبية، عدة أسابيع”. وأضاف الخبير “في حال كانت أي دولة تحظى بكمية كافية من الطاقة، فلن تواجه أية مشكلة لإطلاق مشروعها النووي خلال عام واحد

ونقل الكاتب ما جاء على لسان الخبير الذي أفاد بأن “لصنع قنبلة نووية واحدة، يجب أن تتوافر كتلة يورانيوم مخصب تزن أكثر من خمسين كيلوغراما، أي يجب أن تكون المادة في حالة صلبة. علاوة على ذلك لا يعتمد إنشاء رأس حربي نووي على التعبئة فقط، وإنما يحتاج الأمر إلى أكثر من ذلك على غرار وجود التقنيات المناسبة”. وأردف الخبير آمل ألا يتمكن الإيرانيون من الوصول إلى هذه التقنيات

وأكد الكاتب نقلا عن إيغور غولوتفين أن مصير المشروع النووي الإيراني يعتمد على الطرف الذي سيواصل تزويد إيران بالمواد الخام لتخصيب اليورانيوم على نطاق صناعي

وتجدر الإشارة إلى أن كزاخستان، تحتل المرتبة الثانية في العالم من حيث كمية اليورانيوم التي تتمتع بها

برامج وطموحات
وفي فبراير/شباط عام 2017، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن بلاده ستشتري 950 طنا من اليورانيوم من كزاخستان على مدار ثلاث سنوات

وفي ديسمبر/كانون الأول عام 2018، أعلن رئيس مجلس إدارة شركة كازاتومبروم الوطنية، غاليمزهان بيرماتوف، تمديد عقد اليورانيوم مع إيران حتى سنة 2020، شرط أن تسمح الدول الضامنة لخطة العمل الشاملة المشتركة بذلك

وأوضح الكاتب أنه لا ينبغي التقليل من شأن طموحات كزاخستان في سوق اليورانيوم العالمية. ففي أغسطس/ آب، ستطلق البلاد البنك الدولي لليورانيوم منخفض التخصيب

وفي الوقت نفسه، يؤكد الجانب الكزاخستاني أنه لا يمكن استخدام اليورانيوم سوى لأغراض سلمية. وفي الوقت الراهن، ليس لدى الولايات المتحدة تأثير كبير على كزاخستان لوقف الإمدادات نحو إيران، ولكن من المؤكد أن الأمر لا يعدو سوى أن يكون مسألة وقت، أي في حال قررت طهران زيادة حجم مشترياتها من اليورانيوم، لن ترحب واشنطن بذلك

وذكر الكاتب أن لدى إسرائيل الخبرة الكافية فيما يتعلّق بإزالة المنشآت النووية، التي لا يخدم وجودها مصالحها. ففي عام 1981، وأثناء العملية العسكرية المفاجئة للطيران الحربي الإسرائيلي، والتي تعرف باسم “عملية أوبرا”، استهدفت الطائرات المفاعل النووي العراقي، “أوسيراك”، دون أن تتعرض لمحاسبة دولية

أما في عام 2007، اخترق عملاء الموساد أجهزة الكمبيوتر الخاصة بممثلي الوكالة الذرية السورية في فيينا، ليكتشفوا بعض التفاصيل عن المفاعل النووي الجاري بناؤه في دير الزور. ونتيجة لذلك، سحقت إسرائيل في سبتمبر/أيلول عام 2007 المفاعل النووي الجاري إنشاؤه بالكامل

وأضاف الكاتب أنه وفقا لتقديرات معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، جمعت إسرائيل، بحلول عام 2010، حوالي 0.8 طن من البلوتونيوم، وهو ما يكفي لإنتاج ما بين مئة ومئتي رأس حربي نووي. علاوة على ذلك، تعد هذه المنطقة، المنطقة الوحيدة في الشرق الأوسط، التي لا تقيدها اتفاقية بشأن إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية

نشاط ورفض
ونقل الكاتب عن مدير برنامج روسيا وعدم الانتشار النووي، أدلان مارغويف، أن إيران ليست في عجلة من أمرها لصنع قنبلة نووية، حيث أعلن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، علي خامنئي، عام 2013 أن صناعة القنبلة يتعارض مع قواعد الإسلام، وأن إيران لن تنتجها بأي شكل من الأشكال

في هذه الأثناء أثبتت عمليات التفتيش، التي بلغ عددها 14 عملية أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عدم امتلاك إيران لأسلحة نووية. بالإضافة إلى ذلك، نفت صور الأقمار الصناعية الشائعات المتعلقة بنشاط إيران في هذا المجال

ومن جهته، صرّح مارغويف بأن قدرات إيران الحالية تتيح لها فرصة صنع قنبلة نووية، إذ يتطلب صنع رأس حربي واحد حوالي ثمانية كيلوغرامات من البلوتونيوم وحوالي 25 كيلوغراما من اليورانيوم

يأتي ذلك، بينما رفضت السفارة الإيرانية في روسيا التعليق على الموضوع بناء على طلب صحيفة “إيزفستيا”. ومع ذلك، يؤكد كوساتشيف أن موسكو لن تسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية

ووفقا لكوساتشيف، تؤيد روسيا وبقوة استعداد إيران للحفاظ على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وستواصل تعاونها مع إيران في مجال الطاقة النووية السلمية. كما أكدت محاولات التفتيش -التي أجريت سابقا- القضاء التام على جميع جوانب البرنامج النووي، التي يمكن أن تؤدي إلى صنع قنبلة نووية

وأضاف كوساتشيف أن الولايات المتحدة الأميركية والقوات التي دعمت الانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة المصدر الوحيد لهذه التخمينات، حيث تتمثل مهمتهم الرئيسة في إظهار استحالة إمكانية التفاوض مع طهران

وفي الختام، ذكّر الكاتب بالاتفاق النووي الإيراني الموقع في يوليو/تموز 2015 الذي ألزم طهران بالحد من تطوير برنامجها النووي مقابل رفع أو تخفيف العقوبات المفروضة عليها، لتنسحب الولايات المتحدة من المعاهدة في شهر مايو/أيار عام 2018، مدعية أن إيران تواصل تطوير برنامجها النووي بشكل سري

وردا على هذا الانسحاب الأميركي أنذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأطراف التي لم تنسحب بعد من الاتفاق النووي، بأن إيران -في حال الرضوخ والاستجابة للضغوط الأميركية- ستنسحب من المعاهدة

المصدر: الجزيرة